إحسان الدين أوغلو:” أنا مرشح السلام!”

عن صحيفة ” اليوم تركية” التي تصدر بالفرنسية.  في 23 من هذا الشهر، على بعد أكثر من أسبوع من بدء الحملة الانتخابية القصيرة، كان الخصم الرئيسي لطيب رجب أردوغان ” إحسان أوغلو” حاضرا في مؤتمر صحفي للتذكير بأولوياته في حال فاز بالانتخابات الرئاسية.

” أنا مرشح السلام والتغيير والوحدة”

هكذا بدأ إحسان أوغلو حديثه، وقال إنه يتذكر عندما قال إنه ليس فقط موضوع إجماع داخل حزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية، بل أن هذا الأخير هو أكبر من ذلك بكثير، وسيكون مدعوما من قبل عشر أحزاب سياسية أخرى.  ” هذا الوقت هو وقت التجمع والوحدة”، نقطة ركز عليها أوغلو بشكل كبير وبقوة:” لا يمكن الإنكار أن تركية اليوم تطلب النظام والتضامن، ما من أحد هنا يريد أن يحدث في هذا البلد ما حدث في العراق فيما يتعلق بالرؤى والتوجهات الانفصالية”.

” أنا ضد تراكم السلطة في يد واحدة”

إن البرلمان التركي سيكون له أهمية خاصة إذا تم انتخاب أوغلو، كما يشير في مؤتمره، وقد أراد من حديثه أن يتركز أيضا على مسألة القانون والعدالة:” أنا أؤمن بالديمقراطية والحياد القانوني”. ويتابع:” علينا أن نعرف كيف نضع حدا لتداخل العمل الحكومي في الممارسة والعمل القضائي وعلى القضاء أن يترافق مع شفافية كاملة. إن الشيء الواحد المتجذر والثابت منذ قرون هو أن تتكيف السلطة مع التغيرات التي هي أسرع من الرياح”.

” في العلاقات الدولية، علينا أن نكون قدوة”

التزم أوغلو بتقديم رؤية تقدمية لبلاده دون إهمال الأولويات الوطنية. أما في السياسة الخارجية فيفضل تبني نظرة أكثر شمولا من ” تلك التي تقودنا فقط لرؤية مصالحنا الخاصة”. لقد صور حديثه من خلال ثلاثة صفات ” الحذر والاحترام والتفاهم”. ثم أضاف ” سنواصل العلاقات الدبلوماسية تجاه الشركاء المميزين، بما في ذلك روسيا والولايات المتحدة”. ” أن الاستقرار والأمن يسمحان بازدهار تركية” هذه هي الكلمات التي وظفها للحديث عن مستقبل بلاده.

نهاية للخطاب في استحضار الفكرة الكينزية الاقتصادية في موضوع العرض.

ما هو المقصود من هذا المصطلح؟ تدخل الدولة، نعم هذا صحيح، ولك كيف؟ تحدث أوغلو عن نظريات الاقتصاد الكلي المعروفة، تلك التي تتحدث عن النمو الداخلي والتي تمثلت في أعمال Lucas، Romerand Barro. للتعليم أولوية، لا حاجة للقول بأن مستقبل الدولة يقع بين أيدي أطفالنا الصغار، علينا وضعهم في ظروف جيدة حتى يتجذروا داخل هذه العولمة حيث أن الإبداع مرادف للابتكار. إن الإنفاق على البحث والتطوير ضروري كي يترافق مع التقدم التقني وهو إجباري الآن.  وأعرب في نهاية مؤتمره الصحفي عن رغبتين:” أن يظهر في أرضنا من يفوز بجوائز نوبل العلمية، وأن يكون مستقبل المرأة متألقا أكثر مما هو متألق الآن”.