الحوار الكردي- العربي يبرز أهمية المصير المشترك والتهديد الوجودي

في سياق البحث عن مساحة تنهض عليها قيم التسامح والعيش المشترك بين العرب والكرد، وفي سياق تعيين مدخل لإطلاق مسار تفاعلي تكاملي بينهما، نظم كل من المركز الكردي للدراسات وجمعية التسامح (Tolerance e.V.) لقاءً في مدينة بوخوم الألمانية، التقت فيه شخصيات ثقافية ونسائية كردية وعربية.
وتداول المجتمعون فيما بينهم قضايا الحوار العربي الكردي من حيث مستدعياته وأدواته، آفاقه ورهاناته، المرأة في المجتمعين العربي والكردي المشتركات والتحديات، المرأة في المجتمعين العربي والكردي : المشتركات والتحديات، التفاعل الكردي العربي تكامل وثراء ومصير مشترك.
وقد نجح المجتمعون في إشعال الحوار حولها على نحو جاد وعميق استطاعوا عبر الخوض في منظورات مختلفة ومتعددة لتفكيك البنى المعيقة للحوار وتعرية ارادات الهيمنة التي تناهض النزوع الموضوعي والطبيعي لكلا الشعبين نحو العيش معا في ظل اعتراف عميق بينهما، وتحت سقف أن ما يجمعهما شأن وجودي يتحدد بالمصير المشترك والتهديد الوجودي عينه.
وقد خلَصَ المجتمعون في جلستهم الختامية إلى تحديد ادوات وتعيين مقترحات تجعل من هذا الحوار مجرد بداية تتلوه خطوات تهدف إلى تحقيق تراكم مفيد ومهم في العلاقة التفاعلية التكاملية الاثرائية بين الكرد والعرب. واتفقوا على استمرار التفاعل والحوار عبر الممكنات الافتراضية لتعزيز الحوار واستدامته مقدمة لاطلاق فعالية جديدة تبني على الاولى وتصل إلى مساحات أوسع وفئات وجهات اجتماعية جديدة من الطرفين.
المركز الكردي للدراسات
جميعة التسامح (Tolerance e.V.)
مدينة بوخوم الألمانية

5.11.2022