Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

مفارقات أولية.. توضيحات عملية.. وأسئلة مشروعة
إبراهيم مصطفى ) كابان )
المقدمة
يهدف هذا البحث إلى تسليط الضوء على طبيعة التحرك السياسي التركي اتجاه الوضع الكردي المتطور في سوريا، وطبيعة الخطط الإعلامية المواكبة لتلك التحركات، والموجهة ضد روج آفا وحراكها السياسي والعسكري، من خلال عملية منظمة يشارك فيها الائتلاف الوطني للمعارضة السورية، وكيفية قيام المجلس الوطني الكردي بشرعنة تحركاتهم. إضافة إلى توضيح بعض الجوانب والمفاصل والمفارقات وطرح الأسئلة المشروعة إلى جانب السيرة السياسية والتنظيمية للمجلس الوطني الكردي.

 

المدخل
حينما يتحول تزييف الحقائق إلى مهنة وعادة مصطحبة لدى جهة سياسية كردية معينة في تشويه واقع ما يحصل على الأرض، يتطلب الأمر إلى معرفة الأسباب والدوافع التي تنطلق منها تلك الجهة، والسياسة التي تتبعها في سبيل تحقيق ذلك، وتوضيح الكثير من النقاط والحقائق التي ينبغي معرفتها من قبل الجميع، في ظل الكم الهائل من الإعلام المركّز الذي تستخدمه تلك الجهات في تشويه صورة الواقع الموجود. ولعلَّ الإعلام الموجه والمسيس وفق معايير مصالح الأنظمة في شرقنا الأوسط، ساهمَ بدوره في تزييف الكثير من الحقائق وتحويلها إلى أكاذيب أمام المشاهد والمتابع. وبطبيعة الحال فإن العملية مدروسة ومقصودة من قبل تلك الجهات التي تعرّب وتروج لمخططاتها عبر تلك الوسائل، وتستفيد منها في حربها المعلنة ضد الشعب الكردي وما تحقّق في روج آفا خلال السنوات الثلاثة الماضية على الصعيد العسكري والسياسي والإداري والاقتصادي والثقافي والثورة الاجتماعية، في وقت فشلت فيه المعارضة السورية من بناء جسم وإطار عسكري وسياسي موحد، وتحولت بدل ذلك إلى حركات ومنظمات متطرفة وإرهابية تقاتل في سبيل إقامة مناطق طائفية بعيدة عن الواقع السوري المتنوع والمركب من المكونات القومية والدينية المتعددة، بل وأصبحت تلك المعارضة حراكاً سياسياً مفرغاً من محتواه الثوري - التي انطلقت على أساسها الثورة السورية ضد الاستبداد، وتحولت إلى واجهة سياسية وإعلامية للحركات المتطرفة التي لا تختلف بطبيعة تصرفاتها عن النظام الاستبدادي.  


تطورات الصراع السوري


فرزت الحرب الداخلية السورية انقساما وشرخاً عميقين بين مكونات البلاد، ونتيجة لحجم المواجهات العنيفة بين الأطراف احتكم كل طرف إلى قوة معينة لتأمين حاجيات ومقومات استمرارها، وبدأ معها نفوذ الدول الإقليمية لتكون شريكاً في الصراع الدموي السوري، في الوقت الذي دمرت فيها مساحات شاسعة من سوريا وبنيتها التحتية إلى جانب وقوع آلاف الضحايا ونزوح الملايين.
هذه العوامل والظروف دفعت بالمعارضة السورية إلى فتح المجال أكتر أمام النفوذ التركي، السعودي والقطري تزامناً مع فتح النظام أبوابه على مصراعيه أمام النفوذ الإيراني، وانقسمت المعارضة والنظام بين مصالح المحورين في المنطقة على حساب وحدة سوريا وأمن شعبها، ويخوض السوريون حرباً ضروساً بالوكالة نيابة عن تلك الدول، في الوقت الذي اختار الكرد محوراً ثالثاُ بعيداً عن هيمنة الدول الإقليمية التي دعمت الأطراف السورية بالسلاح والإمكانيات وسَلبت منها الإرادة والقرارات المصيرية، ليقود النظام والمعارضة مواجهات عنيفة بدعم من الإيرانيين والأتراك والسعوديين والقطريين، وتحولت سوريا إلى ساحة مفتوحة لتلك الدول لتقوم بتسييرها، ونتيجة لذلك أصبحت سوريا مقسمة فعلياً على الأرض بين ثلاث مناطق (النظام - المعارضة – الكرد ) ويقود النظام والمعارضة مواجهات يومية مستمرة، إلى جانب الحرب الدامية بين الكرد وما يسمى بـــ تنظيم "الدولة الإسلامية" ويختصر باسم "داعش"، وفرضت هذه التغييرات توازنات جديدة على الأرض بعد التدخل الروسي المباشر لحماية النظام وقصفه مناطق المعارضة وتدميره لإمكانياتهم الهجومية، وفي المقابل تدخلت الولايات المتحدة الأمريكية بشكل مباشر لدعم الكرد والقوى الديمقراطية السورية، وتسبب ذلك في تراجع داعش إلى نقاط الدفاع بعد الهزائم الكبيرة التي منيَ بها في عدة مواقع هامة وإستراتيجية في محافظتي الرقة والحسكة، وتراجعت المعارضة بشكل كبير بعد توجيه جزء من حربها إلى مناطق روجآفا/ شمال سوريا، ودبت فيها الانقسامات، وأصبحت الجماعات المتطرفة كأحرار الشام وجيش الإسلام وجبهة النصرة الركيزة الاولى للمعارضة السورية.


التحرك التركي في مواجهة روج آفا


الخوف التركي من تشكيل إقليم كردي محاذي لحدودها الجنوبية دفعها إلى إعادة ترتيب مخططاتها تجاه مفاصل الوضع المتأزم في سوريا، إلى جانب توظيف إمكانيات مفتوحة لإعاقة الوضع الكردي الناشئ في شمال سوريا، لاسيما وإن أي تطور كردي في سوريا سينعكس بشكل مباشر على الوضع الكردي في تركيا التي تشهد صداماً عنيفاً داخل عشرات المدن المنتفضة في وجه نظام حزب العدالة والتنمية الحاكم. وما يقلق الأتراك أكثر هو إن طبيعة الحراك السياسي والخلفية الفكرية التي تقيم عليها الفعاليات السياسية والعسكرية بروج آفا هي نفس الفلسفة النضالية المعتمدة لدى الحراك السياسي الكردي في تركيا، وهو ما يزيد من المخاوف التركية حيال ما نتجت عنه السنوات الأربعة  الأخيرة من الحرب الأهلية السورية وتفكك المعارضة وفشل المتطرفين باحتلال المنطقة الكردية في الشمال السوري وتدميرها . ولعل المشهد بنتائجه النسبية ومفرزاته العسكرية والسياسية فرض خيار الدولة اللامركزية وضرورة إقامة أقاليم فدرالية لمكونات المجتمع السوري بعد حالة التنافر والصدام العنيف نتيجة للحرب والصراع الدموي الجاري بين السنة والشيعة, والكرد والمتطرفين .
وتعتقد تركيا إن التطورات الناتجة عن الصراع السوري قد أفرزت وضعاً كردياً جديداً مماثلاً لما حصل في العراق ونتج عنه إقليم فدرالي، وإن الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وفرنسا بعد دعمهم العلني لوحدات الحماية الكردية وإشراك الكرد في غرفة عمليات التحالف والاعتراف الضمني بالوضع الناشئ في روج آفا سيكون دافعاً طبيعياً للشعب الكردي بمطالبة وضع خاص بهم داخل تركيا أيضا، بعد أن ظهرت بوادر إعلان نموذج الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال كردستان، وبذلك تخسر تركيا حدودها بالكامل مع سوريا كما خسرتها مع العراق سابقاً، وتبدأ معركتها الداخلية مع الكرد ومواجهة عملية تفكيك تركيا .
من هذا المنطلق تحاول تركيا بشتى الوسائل إعاقة هذا المشروع في روج آفا، وطرح البديل على الدول الكبرى، والتحرك باتجاه ضرب منجزات سلطة روج آفا وقواتها المسلحة، باستخدام أطراف ومنظمات وأحزاب وفي مقدمتها المعارضة السورية التي تتخذ من تركيا معقلاً لعملياتها.


توافق الأتراك والائتلاف وتقاطع المصالح مع المجلس الوطني الكردي


فقدت تركيا عملياً الكثير من أجندتها الفعلية داخل سوريا بعد الهزائم التي مني بها تنظيم "داعش" أمام تقدم قوات سوريا الديمقراطية، وتراجعت المعارضة بجماعاتها وكتائبها في معظم الجبهات أمام تقدم النظام، إلى جانب خسارتها لبعض النقاط الإستراتيجية في شمال حلب لصالح قوات سوريا الديمقراطية، ولم يبقى بيد الأتراك سوى الائتلاف الوطني الذي يعول عليه في محاربة النظام والكرد معاً وإن كان الأهم بالنسبة للأتراك هو محاربة الكرد قبل النظام.
يقود الائتلاف عدد من الألوية والكتائب المسلحة بالإضافة إلى جيش الإسلام وحركة أحرار الشام المرتبطين بجماعة أخوان المسلمين من طرف ومن طرف آخر تنتمي حركة أحرار الشام فكرياً وعقائدياً إلى تنظيم القاعدة العالمي كشريكتها جبهة النصرة واللتان تعملان معاً في معظم مواقع تواجدهما، وينتشر مسلحي الائتلاف ضمن محافظة حلب وإدلب وفي الغوطة الدمشقية وريف درعا وبعض النقاط في ريف حمص وحماه والساحل. ويتشكل الائتلاف سياسياً من حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي، حركة معاً من اجل سورية حرة وديمقراطية، الكتلة الوطنية الديمقراطية وتيار المواطنة، المجلس الوطني السوري وضمنه المجلس الوطني الكردي، المجالس المحلية السورية، التجمع الوطني الحر للعاملين في مؤسسات الدولة، الشخصيات الوطنية المستقلة، المنتدى السوري للأعمال ، رابطة العلماء السوريين، مجالس القيادة العسكرية العليا للجيش الحر، مكتب الحراك الثوري. وتسيطر جماعة أخوان المسلمين على الائتلاف بحكم قربها من دولة قطر وحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، كما يجمع الأتراك بالإخوان عدة قواسم مشتركة سواءً كانت دينية أو قومية، حيث مشروع الأخوان الرافض لوجود أي حق كردي في سوريا يتوافق مع الرؤية التركية لمنع إنشاء أي وضع كردي خاص في شمال سوريا. ويتوافق مشروعهما مع القومويين العرب داخل الائتلاف إلى جانب سيطرة الممول التركي على قرار الائتلاف وتحركاته في الداخل والخارج.
أتخذ المجلس الوطني الكردي بعد سيطرة حزبي الديمقراطي الكردستاني – سوريا واليكيتي الكردي,  تركيا ويعتبر إقليم كردستان العراق معقلاً لنشاطاتهم وقراراتهم، بدعم ورعاية حزب الديمقراطي الكردستاني (ب د ك) في الإقليم، الذي وفّر بدوره التغطية والتمويل وأرضية العلاقة بين المجلس والأتراك والائتلاف، وخلال العامين الماضيين قاد المجلس صراعاً إعلامياً وسياسياً ضد سلطة روج آفا، متهماً إياها بالتهرب من الاتفاقيات التي أبرمت بين الطرفين، التي بموجبها يصبح المجلس شريكاً سياسياً وعسكرياً لمجلس غربي كوردستان في روج آفا، إلا أنه في المراحل الأخيرة من طبيعة الصراع مع سلطة روج آفا أتضح الكثير من المسائل التي تظهر طبيعة خيارات حزبي الديمقراطي واليكيتي وعلاقاتهما مع الأتراك، ودخولهما في محور يقوده الأتراك والمملكة العربية السعودية ودولة قطر.
الائتلاف والمجلس – التناقضات الفكرية والإيديولوجية- والعمل المشترك !


الخلفيات الفكرية والتنظيمية لفعاليات الائتلاف الوطني للمعارضة السورية  
غالبية المنظمات الحزبية والتجمعات الشبابية والشخصيات المستقلة داخل الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية، تنقسم وتنتمي بطبيعتها الفكرية والتنظيمية إلى تيارين: القومي بشقيه: العروبي والاشتراكي / والإسلاموي بشقيه: المتطرف والسياسي / ولعل العقود الخمسة الماضية من التاريخ السوري غنية ومليئة بالتمازج والتناغم بين التيارين في التركيبة السورية بشكلها القوموي، وكان دائماً يستخدم القوميون - التيار الإسلاماوي لأغراض ومصالح ومشاريع عنصرية، رغم إن الأحداث والصراع على الحكم في سوريا خلقت الكثير من النزاعات بينهما، وصلت بعضها إلى الصدام العسكري، إلا أنهما في القضايا المتعلقة بالأمن القومي، وعربية الدولة السورية، كانا يتفقان ويتحولان إلى كتلة واحدة للدفاع عن العروبة والدولة القومية العربية.وأستطاع المتنورين منهم في مراحل متقدمة ربط الإسلام بالعروبة، حتى أصبح المسلم عربياً وإسلامه لا يكتمل دون أن يكون عربياً، كما تضمن ذلك تعريب المنطقة وصهر الشعوب الغير عربية في البوتقة العربية داخل سوريا والعراق، ومن نتائج عملهم وتحركاتهم ما تعرضت له الشعوب السورية الغير عربية من اضطهاد واستبداد وتهجير واعتقال وقتل وتصفية عرقية، ولعل العقود الستة الماضية من التاريخ السوري والعراقي مليء بهذه المظاليم والتنكيل والانتهاكات التي شاركت فيها الفعاليات الرئيسية للمعارضة اليوم، أو على الأقل هي سليلة تلك الأفكار والتنظيمات .
ومن المنطق القول:
إن هذه المعارضة هي الوجه العنصري الحقيقي للبعث في سوريا والعراق، وكانت شريكة للنظام في كل ما أرتكبه من مجازر خلال العقود الماضية، وانتقلت تحت التأثير الديني المذهبي من تحت عباءة النظام إلى قيادة المعارضة.


التناقضات الإيديولوجية بين الائتلاف والمجلس الوطني الكردي


الحركة الحزبية الكردية في سوريا انطلقت سنة 1957 وتبنت النضال القومي، فيما تشرذمت مع تطور النظام وحراكه القوموي السلطوي وأدواته القمعية التي فرضت ظروف وأجواء أنهت التعددية وحالة الانسجام بين المكونات السورية والتي أفرزتها الثورة السورية ضد الانتداب الفرنسي، حيث دخلت الحركة الكردية في مواجهة قوى عنصرية شوفينية استولت على الحكم وحولت وبرمجت جميع الفعاليات السورية إلى إنكار وجود غير العرب في سوريا وإن سوريا دولة عربية .
واستمرت الحركة الحزبية الكردية رغم الظروف الصعبة بسبب الملاحقات والمضايقات إلى جانب التأثر المباشر بالظروف السياسية والعسكرية في جنوب كردستان، وتمخض عن ضغوطات النظام حالة صراع داخل جسم التنظيم إلى أن بدأ التشرذم والانشقاق في معظم حالاتها وكانت للجهات الأمنية اليد والدور الفاعل في تنفيذها وإثارة الخلافات والنزاعات. ولقد عانت الحركة الكردية الويل على يد النظام، إلى جانب توجيه النظام العنصري للحراك السياسي والثقافي والاجتماعي العربي وتحويله إلى أدوات لاستخدامه في محاربة الحركة الكردية والمجتمع الكردي ككل، حيث كانت بعض الفعاليات السورية التي لم تكن لها حصة في السلطة تختلف مع النظام في القضايا العامة - وتتفق معه في قضية إنكار الوجود الكردي والمشاركة معه في محاربة الشعب الكردي.
فيما تحول النظام مع الثورة السورية إلى حالة طائفية أخذ في تحركاته وطريقة تعامله مع القضايا بشكل طائفي، وفي المقابل بقي الحراك الحزبي والفعاليات الثقافية والاجتماعية العربية وما تشكل عليها في ظل الثورة السورية - بنفس التفكير العنصري والإسلاموي تجاه القضية الكردية. وهم واضحين في تصريحاتهم وخطاباتهم وتحركاتهم اليومية، التي في مجملها تدعو إلى إنكار الحقوق المشروعة للشعب الكردي واقتصاره على المواطنة. وتكرار أسطوانة النظام على أنّ الكرد جزء أساسي من نسيج المجتمع السوري، وهو مجرد شعار يتم به خداع شعبنا طيلة خمسة عقود. وهذا ما يتناقض جملة وتفصيلا مع البرامج السياسية للحركة الحزبية الكردية في سوريا ولاسيما أحزاب المجلس الوطني (الأنكس) التي قادت خلال العقدين الماضيين مشاريع حزبية تدعو إلى إن القضية الكردية في سوريا هي قضية أرض وشعب، وإن الجزء الغربي الجنوبي من كوردستان أُلِحقت بالدولة السورية نتيجة لإتفاقية سايكس بيكو 1916 ..  وهذا ما لا يمكن أن يقبله الائتلاف وحتى الراعية لها الدولة التركية التي تحارب الشعب الكردي وتتوعد بمحاربة الكرد حتى في أفريقيا .


وعود الائتلاف ومفارقات المجلس الوطني الكردي


في معظم مؤتمرات المعارضة السورية لم يقدم الائتلاف أية ضمانات رسمية موقعة تضمن حل القضية الكردية في سوريا، واكتفت في معظمها بوعود شفهية أو مجرد إشارات بسيطة مكتوبة ضمن وثائق لحل قضايا الأقليات، وفي المقابل رفضهم لأي وضع كردي خاص ( الحكم الذاتي أو الفدرالية )، وحصر القضية الكردية في حق المواطنة، والتأكيد على تأجيلها حتى ما بعد إسقاط نظام بشارالاسد .
ووفق منظور الائتلاف فإن حل القضية الكردية بعد إسقاط النظام سيكون عبرَ عرض المطالب الكردية على برلمان سوري منتخب، وإن لقيت مطالبهم التصويت الكافي فإنهم لن يمنعوا أي طموح كردي، وبذلك سينتظر الشعب الكردي مصيره لما بعد سقوط الأسد حتى يقوم المكون العربي بإعطاء الكرد حق المواطنة على شكل شفقة وهبة, ومن ثم إذا سمحوا سيتم عرض قضيتهم على البرلمان السوري والتصويت عليها.
وإذا ما لاحظنا وأعدنا مراجعة مواقف وتصريحات الائتلاف وعموم المعارضة من طرف، وخطاب وتحركات النظام من طرف اخر والعقلية التي يتبنونها جميعهم اتجاه القضية الكردية والوضع الكردي المتطور في روج آفا وشمال سوريا، سنجد حقيقة أهداف المعارضة. ولعلنا نستشهد هنا بكلام المفاوض الأممي ديمستورا في مفاوضات النظام والمعارضة في جنيف 3 : النظام والمعارضة اختلفا على كل شيء ولكنهما اتفقا على رفض الفدرالية المعلنة في روج آفا / شمال سوريا .
تقسيم الأدوار بين الأتراك والائتلاف والمجلس   
المواقف المتطابقة بين الأتراك والائتلاف والمجلس إلى جانب التحركات المشتركة وفق عملية منظمة تكشف لنا طبيعة التناغم والتوافق بين الأطراف الثلاثة بموجب مخطط وعملية مدروسة بدقة، وسنجد من خلال التوضيحات الثلاثة التالية طبيعة دور كل طرف:
الأتراك
إذا قمنا بإعادة دراسة وتقييم التحركات التركية العملية وخطابها السياسي والإعلامي وطبيعة تعاملها مع الوضع السوري والملف الكردي بالتحديد خلال السنوات الثلاثة الماضية، سنجد إنهم لم ولن يقفوا مكتوفي الأيدي حيال أي تطور يحدث في وضع كرد روج آفا، وسنصل إلى نتيجة منطقية: أنّ الأتراك بذلوا تحركاً واسعاً وجهداً حثيثاً في سبيل منع اي تطور على الوضع الكردي، شمال سوريا ، وعلى هذا الأساس يرسمون خططهم وتحركاتهم، ويهيئون الظروف العسكرية والسياسية والإقليمية والدولية لضرب تلك التطورات سياسياً وعسكرياً. والظاهر للعيان حتى الآن من المخطط والتحرك التركي:
التطويق والحصار الاقتصادي على روج آفا.


الضغط العسكري المستمر الذي تضمنّ مؤخراً ضربات جوية وقصف بالمدفعية والصواريخ على مقاطعة عفرين.
التغطية على جرائم المتطرفين.
التحرك الدبلوماسي لإقناع حلفائها بقطع الدعم عن قوات سوريا الديمقراطية وسلطة الإدارة الذاتية.
 تقديم الدعم العسكري المفتوح للجماعات المتطرفة، بدأً من "داعش" وجبهة النصرة وانتهاء بأحرار الشام وبقية الفصائل المتطرفة التابعة للمعارضة السورية، والتي تحاصر وتحارب روج آفا في نفس الوقت.
مهمة الائتلاف الوطني السوري


فيما إن الائتلاف المعارض بأجنحته السياسية والعسكرية لم يخرج من دائرة تلك التحركات التركية حيال روج آفا، ويمكن الاستدلال على ذلك من خلال خطابات وتحركات المعارضة السورية في الداخل والخارج .
في الداخل / الجناح العسكري:
التنظيمات المتطرفة كجبهة النصرة وأحرار الشام وجيش الإسلام، إلى جانب الكتائب والألوية والمجموعات المسلحة تحت مسمى الجيش الحر، يشكلون معاً غرفة عمليات مشتركة، وتجلّى ذلك في معارك حلب وادلب وعملياتها ضد الأحياء الكردية في حلب وحصار مقاطعة عفرين، جميع هذه المنظمات والكتائب والجماعات المسلحة تنتمي إلى نفس الخلفية الفكرية والتنظيمية وتتقرب من منظمة القاعدة وفق درجات المصالح، ويجمعهم مع منظمة داعش نفس الخلفية المذهبية والفكرية.
في الخارج / الجناح السياسي:
المتمثل بالائتلاف الوطني السوري الذي يدير عملية التغطية السياسية والتنسيق مع الأتراك، إلى جانب مهمة إدارة الحرب ضد روج آفا (شمال سوريا)واتهام سلطتها بالعمل والتنسيق مع النظام السوري والحلف الإيراني، وترويج وتكريس ذلك في صفوف جماعاتها ومسلحيها لتوجيهها إلى محاربة روج آفا بدل النظام.
دور المجلس الوطني الكردي
من خلال متابعة تحركات وخطابات قادة المجلس الوطني الكردي سنجد في المحصلة تركيزهم على إثارة المسائل التالية :
التبرير سياسياً وإعلامياً للتحرك التركي.
إدارة المظاهرات والإعتصامات للاصطدام مع قوى الأمن الداخلي (الأسايش) في الداخل وتهييج وتأجيج الشارع الكردي ضد سلطة روج آفا وقواتها.
التحرك خارجياً من خلال اللقاء مع الجهات الدولية والمشاركة في المؤتمرات الدولية حول سوريا لتشويه صورة وسمعة سلطة روج آفاوقواتها.
هذه التحركات ليست ثابتة بطبيعتها وإنما تتطور مع الأحداث تِبَاعاً، وفي كل مفصل ووضعية تكون هناك تحركات أخرى يتحرك وفقها جميع الأطراف، ابتداءً من الأتراك إلى الائتلاف وصولاً للمجلس الوطني الكردي.
المجلس الوطني الكردي وقلب الخطاب .. ترويج التهم والأكاذيب ؟!


الخطاب السياسي بطبيعته يستند ويعتمد على الأرضية الحقيقية للحدث وإن كان بدرجة نسبية، ولا يمكن أن نسمي تكذيب الحقائق بالبراغماتية السياسية والإعلامية في كسب الجماهير والرأي العام على حساب الواقع المختلف جملة وتفصيلاً ، لأن ذلك يدخل في خانة تشويه الواقع وتزييف الحقائق، ولا يمكن أن يدخل في محور المنافسة السياسية الشريفة.
سنلاحظ هنا من خلال المقارنات الموضوعية كيفية تداول الانفصام السياسي واصطدامه مع الواقع العملي:
التزييف والتشويه
المجلس الوطني الكردي يتهم حزب الإتحاد الديمقراطي ( ب ي د ) وقوات (ي ب ك ) وعموم سلطة روج آفا بمشروع غير قومي ومعادي للكرد والقضية الكردية !
بينما شركائهم في الائتلاف وقواتها المقاتلة ( الحركات المتطرفة ) والأتراك والخليجيين يتهمون ( ب ي د ) والإدارة الذاتية بالانفصاليين وأصحاب المشروع القومي العنصري الكردي!!
وعلى هذا الأساس يعادون ويتحدون ويخططون ويحاربون ضد روج آفا . ولعل تصريحات ساسة المعارضة وكتائبها على الأرض والمسؤولين الأتراك شاهدة على ذلك.
المعارضة والدولة التركية والكتائب المسلحة والمتطرفة التي تحارب بالوكالة عنهم تسمي وحدات ي ب ك بوحدات الحماية الكردية .. وحدات عنصرية .. قوموية .. وحدات تقوم بتصفية العرب على أساس عنصري !
المجلس الوطني الكردي في كل تصريحاته وخطاباته يؤكد إن "مسلّحي PYD" يعادون القضية الكردية وليس لهم أي مشروع قومي كردي!
هذا هو النمط من السياسة والخطاب وطريقة ترجمتها بهذا الشكل وعلى لسان مسؤوليهم، ويتم تكريسه داخل خلايا المجلس، وعلى أساسه يثقفون أعضائهم، وذلك يظهر لنا الطريقة والكيفية التي يبنون بها آلية عملهم وعلاقاتهم ونظرتهم إلى سلطة روج آفا وحراكها السياسي والثقافي والعسكري .
الأسئلة المثيرة التالية تبحث عن أجوبة منطقية
النضال بطبيعته يستند إلى آلية عمل لإنجاز ما يتم إقراره من مشروع وأهداف، فمن دون أدوات وآليات تنفيذية لأي مشروع سياسي نظري لا يمكن أن يترجم إلى أفعال، وأيضاً لا يمكن أن ينجح أبداً في ظل الواقع الذي يفرض نفسه للتحرك العملي من أجل تحقيق المطالب والأهداف .
ومن خلال الحوارات التالية سنلاحظ الذبذبة السياسية و( الشقلبة ) المبنية على الخداع والمنافية أساساً مع روح البراغماتية المطلوبة في النضال - واتخاذ اللامنطق في عملية المنافسة الغير شريفة التي يبديها المجلس وإدعاءاته النضالية المزيفة.
إن كان مطلبكم الفدرالية.. ماذا تفعلون في تركيا؟ التي ترفض أساساً سلطة روجآفا لأنها حالة قومية كردية تهدد أمن تركيا حسب زعمها، والتي تقولون عنها إنها إدارة غير قومية ! وإن كانت تركيا ضد إدارة روج آفا على أساس إنها انفصالية قومية فكيف تسمون سلطة روج آفا بمشروع غير قومي؟ وتركيا تقبل بكم وبمطلبكم الفدرالي لأنه قومي ؟   
إن كنتم تدّعون أنّ سلطة روج آفا تقوم بتصفية غير الكرد وخاصة العرب، وإنها تسببت في خلق حالة شرخ بين الكرد والعرب على أساس قومي؟ إذاً لماذا تقولون إن هذه السلطة ليست لها علاقة بالقضية الكردية ولا تملك مشروع قومي كردي؟ ولماذا تطلبون بطرد مستوطنات المغمورين من الجزيرة في الوقت الذي يكون فيه العرب أخوانكم وفق مقاييسكم واتهاماتكم لسلطة روج آفا بإثارة النزاع الكردي - العربي ؟!
المجلس الوطني الكردي جزء من الائتلاف المعارض، وبذلك أنتم جزء من هذا الائتلاف بكل شيء، والائتلاف وفق تصريحاته وأدبياته يتبنى الكتائب المقاتلة في سوريا، ومنها حركة أحرار الشام وجيش الإسلام، وأحرار الشام وجيش الإسلام كما يُعرف عنهما وفق النهج الذي يتبنونه يتبعان لتنظيم القاعدة العالمي، وإن هذه الكتائب في الكثير من المفاصل تحارب ضد روج آفا، وحاصرت عفرين مؤخراً وتقصف الشيخ مقصود وترتكب الجرائم بحق المدنيين، إذاً أليس من المنطق أنكم في المجلس شركاء في كل ذلك ؟؟.
إن كنتم تناضلون من أجل تحقيق الفدرالية في روج آفا  كما تدعّون، هذا يعني أنكم تؤمنون بوجود إقليم كردي في سوريا ، والسؤال المنطقي: أين هو إقليمكم ؟! .
إن حاولت وحدات ي ب ك تحرير المنطقة الكردية الممتدة بين كوباني وعفرين فإنكم في المجلس الوطني الكردي تقيمون الدنيا ولا تقعدونها! .
عندما حررت وحدات ي ب ك المنطقة بين الجزيرة وكوباني كري سبي (تل أبيض) لم يبقى شيء ولم تفعلوه سواء بالبيانات أو تقديم مذكرات إلى السفارات الدولية لاتهام ي ب ك بالإرهاب والتصفية العرقية ضد العرب والتركمان !! .
ولعل هذه الاتهامات ليست بجديدة عليكم فأنتم اتهمتم قبل ذلك وحدات ي ب ك وسلطة روج آفا باحتلال مناطق غير كردية ( الحسكة – تل حميس – تل براك ) وغيرها ! .
وسؤالنا الطبيعي الذي يفرض نفسه دون مساومة : أين إقليمكم الفدرالي الكردستاني في سوريا والذي تنوون وتزعمون إقامته في سوريا؟ وأين حدوده؟ ومناطقه بالتفصيل؟.
الخطاب التركي وترويج الائتلاف له وتفصيله من قبل المجلس
التناغم والتنسيق في الخطاب الإعلامي بين ساسة الأتراك والمجلس الوطني الكردي بالتزامن مع التحرك العملي على الأرض سواءً من الجانب التركي في الضغط على سلطة روج آفا والتضييق عليها وحصار روج آفا ودعم الجماعات المتطرفة، أو من خلال المجلس الوطني الكردي الذي ينشط بدوره في تشويه صورة وحدات ي ب ك والقيام بنشاطات مثيرة في روج آفا الغاية منها خلق المواجهة مع روج آفا .
ومن خلال المتابعة والتدقيق في التصريحات الصادرة عن مسؤولي المجلس سنجد التناغم التام، حيث يأتي بعد أي تصريح صادر عن المسؤولين الأتراك تصريح تأييد من قبل قادة المجلس ! وسنجد إنها تصدر بنفس الصيغ والمعاني والأبعاد السياسية، وكأننا أمام مركز سياسي تركي يصدر القرارات والبيانات ويتم الترويج لها من قبل مسؤولي الأنكس!
 ترجيديا ( ب ي د لا تمثل الأكراد )
داود أوغلو : حزب الاتحاد الديمقراطي، ووحدات الحماية الشعبية لا يمثلان الكرد ، لا أحد يستطيع أن يتاجر بالكرد، إن تركيا هي الحامية والمدافعة عنهم، نحن لا ننظر إلى حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات الحماية الشعبية على أنهما كرد.
عبد الحكيم بشار : لو كان ب ي د يحمل أجندة كردية أو وطنية سورية لرحبنا به، لكنه للأسف مجرّد أداة بيد قوى أخرى.
فؤاد عليكو : حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) ليس له علاقة بحقوق الكرد.
حسن صالح: حزب الاتحاد الديمقراطي تخلى عن المشروع القومي الكردي ويحارب هذا المشروع نظرياً وعملياً.
إبراهيم برو : ب ي د  تنسق مع النظام السوري ولا تمثل الكرد. هذه الإدارة بعيدة عن الكردية في كل المجالات اعتباراً من اسم حزب ب ي د، واسم الإدارة، وحتى اسم قواتها الأمنية.
عبد الباسط سيدا : حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) لا يمتلك القاعدة الشعبية، وأنه أتى بتفاهمات أمنية مع النظام ولا يمثل الكرد، ولا يعبر عن إرادة الكرد السوريين أصلاً.
إن الفصل بين هذا الحزب وكرد سورية ضرورة لا بد منها، تماماً كضرورة الفصل بين العرب السنة و"داعش"، فهذا الحزب مجرد أداة تنفيذية لمخطط لا يتوافق أبداً مع المصلحة الكردية تحديداً، ولا مع المصلحة السورية عموماً. ومن اللغط والإجحاف أن يقدّم بوصفه يمثّل الكرد في سورية.
 أسطوانة ( ب ي د تنسق مع النظام السوري )
أردوغان : حزب الاتحاد الديمقراطي هو من صنع نظام الأسد. وروسيا تتحرك بالتنسيق مع النظام السوري المجرم وعناصر "حزب الاتحاد الديمقراطي " وجناحه المسلح "الحماية الشعبية ".
فؤاد عليكو : نحن ممثلو الكرد والـ ب ي د هي سلطة الوكالة عن نظام الأسد.
عبد الحكيم بشار : القرار الرئيسي في حزب ب ي د بيد النظام السوري.
إبراهيم برو : حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د لم يلتزم بأيّ اتّفاقيّة بيننا وبينه كونه مرتبط بالتزامات مع النظام السوريّ. كلّ الاتّفاقيّات التي أبرمت بين المجلس الوطنيّ الكردي وحزب الاتّحاد الديمقراطيّ لم تُنفّذ بسبب الاتّفاقيّات التي بينه وبين النظام السوريّ.
كاوا عزيزي : حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د امتداد واضح جدًا للنظام السوري، وإن " نظام البعث يتحكم به وفق مصالحه .
حسن صالح : هناك تنسيق بين النظام السوري ووحدات حماية الشعب.
علي مسلم : تمدد قوات سوريا الديمقراطية نحو إعزاز يضع الكرد في مواجهة الجميع باستثناء النظام.
عبد الباسط سيدا : حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" ينسق بشكل كامل مع النظام السوري، وروسيا وإيران .
صلاح بدر الدين : هجمات قوات سوريا الديمقراطية على شمال حلب تخدم المحور الثلاثي السوري- الإيراني – الروسي.
هوامش توضيحية:
نموذج لخطاب تركي ، وكيفية ترويجه من قبل الائتلاف وتفصيله من قبل المجلس الوطني الـ (الأنكس) :
الإيعاز التركي – خطاب فريد من نوعه
إن "حزب الاتحاد الديمقراطي" و"وحدات الحماية الشعبية" لا يمثلان الأكراد، وإنهما عبارة عن مرتزقة لدى روسيا، يقومان بحجّة محاربة داعش بتهجير كل من لا يدعم الأسد، وهذا ما كانت تفعله روسيا سابقا".
ونحن منعنا "حزب الاتحاد الديمقراطي"من التقدم في منطقة أعزاز، وإن بقوا على إصرارهم في التقدم نحو أعزاز سيجدون تركيا في مواجهتهم، يحاول الإعلام الدولي أن يظهر الموضوع وكأنه خلاف تركي كردي، إن الأكراد الذين هم داخل الحدود التركية هم إخوان لنا، إن سياستنا الداخلية والخارجية لم تكن في يوم من الأيام قائمة على أساس التمييز العرقي".
لا أحد يستطيع أن يتاجر بالأكراد، إن  تركيا هي الحامية والمدافعة عنهم، ونحن لا ننظر إلى حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات الحماية الشعبية على أنهما أكراد، إنما كإرهابيين.
جزء من تصريح رئيس الوزراء التركي داوود أوغلو .
ترويج المعارضة للخطاب
يعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي تنظيمٌ معادٍ للثورة السورية، وأن إعلان الحزب يمثل تحركا انفصاليا، ويقطع أي علاقة له بالشعب السوري الذي يسعى إلى بناء دولة موحدة ومستقلة. كما اعتبر الائتلاف إن حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) تشكيلاً داعما لنظام الرئيس السوري بشار الأسد من خلال عمل جناحه العسكري المعروف باسم "قوات حماية الشعب الكردي" ضد مصالح الشعب السوري، وأن الحزب يرتبط بأجندات خارجية، ويكرر اعتداءه على المواطنين العرب والأكراد، ويحارب كتائب الجيش الحر لتشتيت جهودها، وأوضح أن الحزب توقف عن محاربة النظام في جبهات عدة، وبدأ تعزيز مواقعه في مناطق يسيطر عليها الجيش الحر.
جزء من بيانات صادرة عن الائتلاف السوري
تفصيل المجلس الوطني الكردي للإيعاز
عبد الحكيم بشار:
حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) الذي يترأسه صالح مسلم هو جزء من المنظومة الأمنية للنظام السوري، ويهدف إلى خلق صراع عربي ـ كردي، ويسعى لمنع الكرد من المشاركة في الثورة السورية، حيث يعمل هذا الحزب على التجنيد الإجباري للشباب الأكراد في مناطق نفوذه، وهم مغرر بهم من قبل الحــزب. ومنذ بداية الثورة والاتحاد الديمقراطي يمارس العنف كوسيلة رئيسية للتعامل مع المجلس الوطني الكردي، فاغتال العديد من القادة الكرد أمثال مشعل التمو، ونصر الدين برهك، وكذلك العشرات من النشطاء، واختطف قادة آخرين مثل بهزاد دورسن، ويعتقل يومياً المناضلين من الأحزاب والنشطاء والفعاليات السياسية والثقافية والشبابية كافة التي تتميز بنشاط وفعالية تقلق الاتحاد الديمقراطي .
فؤاد عليكو :
لم تأت هذه التحركات من فراغ، فمن الواضح أنّ هناك تنسيقاً بينهم وبين روسيا بشأن العمليات العسكرية واستثمار القصف الروسي للتمدد في مناطق الجيش الحر خاصة، والنظام لا يملك القوة العسكرية الكافية للوصول إلى هذه المناطق البعيدة عن مناطق تمركز قواته . ولم يعد سراً التنسيق الحاصل بين قوات حزب الاتحاد الديمقراطي وروسيا والنظام، وقد عبّر عن هذا التنسيق قيادة النظام وعلى أرفع المستويات بمن فيهم بشار الأسد، ومن المؤسف القول إنّ هذا التعاون لا يصب في المصلحة بقدر خلقه العداوة بين الكرد ومكونات الثورة السورية من العرب والتركمان والمتاخم للجغرافية الكردية.
شلال كدو :
حزب "ب ي د" يعيق حل مشكلة الكرد في سوريا، ونحن إذ نؤكد ضرورة العمل والتنسيق مع المعارضة السورية". وإننا نملك مكتباً في إسطنبول، وتربطنا علاقات جيدة مع الخارجية التركية.
أجزاء من حوار مع عبد الحكيم بشار وفؤاد عليكو أجرته جريدة القدس العربي
جزء من تصريح شلال كدو على روج آفا نيوز .   
نموذج إضافي
حزب (ب ي د) عاد إلى مناطق كردستان سوريا بناء على اتفاق مع النظام، الملاحظ إن الجميع يتهرب من تحديد ومقاربة هذا الكلام، هذا الحزب تسلم المناطق الكردية من النظام في سبيل منع أي حركة داعمة للثورة السورية، هذا ما فعلوه في كوباني وعفرين والجزيرة ومجزرة عامودا. وحزب (ب ي د ) استولى على كوردستان سوريا بدعم من النظام وحلفائه، هو الآن (ضبط) المنطقة، ولا يرفع شعارات قومية.
جزء من حوار مع عبد الباسط سيدا
المجلس الوطني الكردي (ENKS) في سطور ..
تأسس الـ المجلس الوطني الكردي (ENKS)  في قامشلو  بتاريخ 26/10/2011 بإدارة وقرار من الحزب الديمقراطي الكردستاني – العراق ر، من (30) حزباً وتنسيقية وحركات شبابية ومنظمات المجتمع المدني والمستقلين، وعقد مؤتمره الثاني بتاريخ 10/1/2013 ، والثالث في قامشلو 16/6/2015 .
جمع المجلس في تشكيلته مجموعة من الأحزاب والحركات والتيارات المنشقة عن بعضها خلال العقود الثلاثة الماضية ، حيث إن مسيرة الأحزاب الكردية في سوريا شهدت الكثير من التجاذبات والتباعدات نتيجة للصراعات الشخصية والحزبية الضيقة على المناصب والمراكز ، والتي أدت في مجملها إلى الانشقاقات المكررة، وتسببت في تآكل بعضها وضعفها تنظيمياً بعد دخولها في تماس وصراعات بينية أودت بها في المحصلة إلى حضن الجهات الأمنية السورية التي استفادت من ذلك وساهمت بدورها في تكريس مزيداً من الشرخ والخلاف والانشقاق داخل هذه الأحزاب .
فيما إن عملية تأسيس كيان وأجسام وتحالفات حزبية ليست بحالة جديدة في تاريخ هذه الأحزاب :
تشكيل التحالف الديمقراطي الكردي 1992 من 5 أحزاب.
تشكيل الجبهة الديمقراطية الكردية 1996 من 4 أحزاب.
تشكيل لجنة التنسيق الكردية 2008 من 3 أحزاب.
تشكيل المجلس السياسي الكردي 2009 من 9 أحزاب.
إلا إن جميع هذه الأطر فشلت بسبب الصراعات الحزبية ، ولعل ما عصف بالمجلس بعد عامين من تأسيسه لم يكن بالأمر الغريب على تاريخ هذه الأحزاب، حيث تبادل الاتهامات وتفعيل الانشقاقات وإثارة المشاكل الضيقة، وتمسك كل طرف بمصالحه الخاصة، ومحاولة الهيمنة على قرار المجلس وفق ارتباطاته وعلاقاته الكردستانية والإقليمية، تسبب في فقدان المجلس لقوته وقيمته وحراكه وشعبيته إثر إفراغه من مضمونه النضالي وعزله عن القرار الكردي، بعد لجوء قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا وحزب اليكيتي الكردي إلى هولير وأنقرة وتعميق علاقاتهما مع المعارضة السورية التي تتخذ من تركيا مقراً لها وتتحرك وفق مصالح وأوامر أنقرة .


المجلس الوطني الكردي بهيكلته الحالية - التنظيمات الرئيسية :


تتألف من الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا الذي بدوره يتألف من ( حزب الديمقراطي الكردي – البارتي / جناح عبد الحكيم بشار وسعود الملا ، حزب آزادي الكردي / بقيادة مصطفى جمعة ، حزب آزادي الكردي / بقيادة مصطفى أوسو ، حزب يكيتي الكردستاني / بقيادة عبد الباسط حمو ) .
الحزب اليكيتي الكردي في سوريا – ( إبراهيم برو ، فؤاد عليكو ، حسن صالح )
مجموعة من التنظيمات والحركات والمنظمات الصغيرة :
طرفي تيار المستقبل الكردي / نارين متيني – سيامند حاجو /
الحزب الوطني الديمقراطي الكردي / طاهر صفوك /
حزب المساواة الديمقراطي الكردي / نعمت داوود /
حركة الإصلاح الكردي / فيصل يوسف /
منشقين عن حزب الوحدة الدبمقراطي الكردي في سوريا " يكيتي " / كاميران حج عبدو / .
يتحكم بقرارات المجلس مجموعة من الشخصيات تتخذ تركيا وهولير مقراً لها، ويتم توجيههم من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني – العراق  - وأنقرة .
أحزاب التحالف الكردي في سوريا (المعلن حديثاً ) والمنسحبين من المجلس :
حزب الوحدة الديمقراطي الكرديفي سوريا " يكيتي "  / محي الدين شيخ آلي /
الحزب الديمقراطي الكرديفي سوريا  " البارتي " / نصر الدين إبراهيم /
حزب اليسار الديمقراطي الكردي / صالح كدو /
حزب الوفاق الديمقراطي الكردي / فوزي شنكالي /
حركة الإصلاح / أمجد عثمان /
الأحزاب المنسحبة من المجلس :
الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي / عبد الحميد حج درويش / انسحب من المجلس الوطني الكردي بتاريخ 2015/11/25
الأحزاب التي شاركت في تأسيس المجلس الوطني الكردي وجمدت نشاطاتها :
الحزب الديمقراطي الكردي السوري / جمال شيخ باقي /
حزب اليسار الكردي – سوريا /  محمد موسى /
التحركات العسكرية لأحزاب المجلس الوطني الكردي
شكلت وتبنت بعض أحزاب المجلس الوطني الكردي عدد من الكتائب المسلحة قبل عام  2013 داخل روجآفا وخارجها، حيث شكل حزب آزادي الكردي في سوريا / جناح مصطفى جمعة كتائب في ريف الباب ( كتيبة آزادي وكتيبة نسور كوباني ) بينما شكل حزب اليكيتي الكردي في سوريا / جناح إبراهيم برو وفؤاد عليكو وحسن صالح كتيبة ( تحسين ممو ) في عامودا، فيما شكل حزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) جناح عبد الحكيم بشار مجموعات مسلحة صغيرة داخل فروعها الحزبية في روجآفا.
إلا أن قيام حزب الديمقراطي الكردستاني بتشكيل قوة تحت مسمى بيمشركة روج آفا وفتح باب التطويع أمام الشباب النازحين القادمين من روج آفا للانضمام إليها مقابل رواتب شهرية، وجعل هذه العناصر فرعاً لبيشمركة حزب الديمقراطي الكردستاني – إقليم كوردستان الذي قام بتدريب وتسليح هذه العناصر، ومن ثم تبني المجلس الوطني الكردي لهم . 
المراجع :

الأحرف المختصرة للدلالة على الأسماء
الأنكس : حروف مختصرة تم استخدامها في البحث للدلالة على أسم المجلس الوطني الكردي
ب ي د : حروف مختصرة تم استخدامها في البحث للدلالة على أسم حزب الاتحاد الديمقراطي
ي ب ك : حروف مختصرة تم استخدامها في البحث للدلالة على أسم وحدات حماية الشعب
ق س د : حروف مختصرة تم استخدامها في البحث للدلالة على أسم قوات سوريا الديمقراطية
ب د ك : حروف مختصرة تم استخدامها في البحث للدلالة على أسم الحزب الديمقراطي الكردستاني
روجآفا : كلمة كردية تعني الغرب ويقصد بها غربي كوردستان / شمال سوريا
مراجع تطورات السورية وروج آفا والخشية التركية
الرأي اليوم : معارضة تركيا لامكانية دولة كردية على حدودها هي أساس السياسة التركية تجاه سوريا
http://goo.gl/qsKhux
الشرق الأوسط : "إستراتيجية "كسب الوقت" الحسابات التركية والحرب الدولية على "داعش
http://goo.gl/oXUIF9
روسيا اليوم : الإدارة الذاتية الكردية أو أردوغان يهرع إلى الكرملين
 http://goo.gl/TY5N1T
تنامي الصراع "التركي الكردي" على مناطق النفوذ في سوريا
http://goo.gl/dZonVq
تركيا واللعب بنار أكراد سوريا
http://goo.gl/Vxqtl6
تقارير اليومية للأحداث في سوريا
قراءات حول المشهد السوري
مراجع علاقات الأتراك بالائتلاف والمتطرفين في سوريا
أسرار العلاقة بين أردوغان وزعيم تنظيم "الداعش"
http://goo.gl/aLf0jV
شبكة فولتير : تقرير للمخابرات الروسية على مساعدة تركيا الحالية للإمارة الإسلامية
http://goo.gl/VdUPJg
العرب : بعد علاقات ومصالح إستراتيجية
http://goo.gl/Qzo3bE
وثائق تؤكد المخابرات التركية ساعدت في شحن أسلحة للمعارضة بسوريا
http://goo.gl/AQmRnZ
جمهوريت : تعرض صور تزويد الاتراك للمعارضة السورية بالاسلحة
https://goo.gl/hsM3ec
فرنس 24 : فضحية سياسية في تركيا بعد نشر صور وفيديوهات تثبت تزويد الأتراك للمتطرفين في سوريا بالاسلحة.
http://goo.gl/yfjHjg
موقع أميركي: الاستخبارات التركية وراء اختطاف مجموعات 'المعارضة السورية المعتدلة'
http://goo.gl/7BFVm1
مراجع الائتلاف والمجلس الوطني الكردي والتناقضات الفكرية والتنظيمية والإيديولوجية
سيريا ديبلي : انتشار الفكر الجهادي داخل المعارضة السورية
http://goo.gl/ZjpYPE
كتاب : خلفيات الثورة السورية ومساراتها وتطور ظواهرها
http://goo.gl/x7MgxX
بوابة الحركات الاسلامية: جبهة النصرة: "أفغنة" سوريا
http://goo.gl/BKfjzf
الجزيرة : جماعة أخوان المسلمين في سوريا
http://goo.gl/Uujqld
ويكيبيديا : ملف المعارضة السورية
https://goo.gl/ly7dpV
الجزيرة : ملف حول الائتلاف الوطني
http://goo.gl/kSNbUe
الصين بالعربي : خلفية: نظرة على فصائل المعارضة السورية
http://goo.gl/9xu3oP
العربية : ملفا "شاملا" عن أحزاب المعارضة السورية
http://goo.gl/T8vJmy
ساينس مونيتور : ساينس مونيتور”: بدعم تركى ..المعارضة السورية ترتكب جرائم بشعة بحق الأقليات
http://goo.gl/tHvQjT
بلادي : رايتس ووتش : الجماعات المسلحة في سوريا ترتكب جرائم ضد الإنسانية
http://goo.gl/ipGZT2
مراجع حول الحركة الحزبية الكردية في سوريا
كتاب رؤيــة نقديــة فـي ظاهرة التخلف السياسي الكُردي في سورية /  مشعل تمو
http://goo.gl/8fjsDH
مركز روج آفا للدراسات : الحركة السياسية الكردية بين عامي 1980-2010م
http://goo.gl/Yb4CB4
يكيتي ميديا : البرنامج السياسي لحزب اليكيتي الكردي في سوريا
http://goo.gl/Py5QdM
الركن الأخضر : قراءة مختصرة في أدبيات الأحزاب الكردية في سوريا
http://goo.gl/sPNWmL
البارتي : المنهاج السياسي والنظام الداخلي للحزب الديمقراطي الكردي - الكردستاني - سوريا
http://goo.gl/k59LLA
إيلاف : الحركة السياسية الكردية في سورية
http://goo.gl/vZdIst
في دراسة الجدوى من الأحزاب السياسيّة الكرديّة في سوريا
http://goo.gl/6mXM6S
المستقبل : البرنامج السياسي لتيار المستقبل الكردي في سوريا
http://goo.gl/GFdsKQ
مراجع الأتراك وتوجيه الائتلاف  لمحاربة روج آفا
الحرة : تركيا تحارب من ؟!!
http://goo.gl/PsXZYq
الشرق الأوسط : أكراد سوريا "وبذرة الحرب " مع تركيا
http://goo.gl/QIvLqz
نيويورك تايمز : لماذا تهاجم تركيا الأكراد الذين يحاربون الداعش
http://goo.gl/H1yQEd
وكالة أنباء هاوار : شهادات حكومة العدالة والتنمية ممهورة بالدم بحق أبناء روج آفا
http://goo.gl/ZtynRj
المخطط التركي الجديد بصمت أمريكي وحماية خليجية ومباركة رئيس إقليم كوردستان
http://goo.gl/IyuUgU
قنطرة : استراتيجية إردوغان المزدوجة: هل تحارب تركيا الأكراد أو داعش؟
https://goo.gl/2os3Zm
الحياة : 500 مقاتل من المعارضة السورية يعبرون الحدود التركية إلى أعزاز السورية
http://goo.gl/Yk8IBN
أوجلان : سياسة تركيا في روج آفا هي إعلان الحرب عليها الكرد
http://goo.gl/lPBnmS
العربية / الحياة : هل يستسلم أردوغان وشركاؤه لرفع أيديهم عن سورية؟
http://goo.gl/Jqa6p6
مراجع الخطاب التركي المعادي ودور المجلس الوطني الكردي :
ترك بريس : داود أوغلو" أن حزب الاتحاد الديمقراطي، ووحدات الحماية الشعبية لا يمثلان الأكراد
http://goo.gl/Eu6YhZ
صحيفة كردستان : عبد الحكيم بشار: على (ب ي د) البحث عن مظلّة كردية وترك المشاريع الغامضة
https://goo.gl/6XFYgk
فؤاد عليكو: نحن ممثلو الكرد والـPYD هي سلطة الوكالة عن نظام الأسد
https://goo.gl/LVIcUi
فؤاد عليكو: حزب (ب ي د) يتعاون مع النظام السوري منذ اليوم الأول من الثورة
https://goo.gl/otcdo0
آرا نيوز : حسن صالح حزب ب ي د يحارب المشروع الكردي عملياً ونظرياً والمجلس الكردي صاحب المشروع القومي
http://goo.gl/yMO3uU
إبراهيم برو في حوار معه على فضائية دويتش فيله الألمانية بتاريخ 24/2/2016
روج آفا نيوز : حوار مع إبراهيم برو رئيس المجلس الوطني (الأنكس)
https://goo.gl/h5mXzL
آرا نيوز عبد الباسط سيدا: ‹PYD› أتى بتفاهمات أمنية مع النظام ولا يمثل الكرد
http://goo.gl/rNk3Mb
الحياة – عبد الباسط سيدا : «الاتحاد الديموقراطي» أحد أوجه مأساة الكرد السوريين
http://goo.gl/AmvHhd
وكالة كلمتي : أردوغان: حزب الاتحاد الديمقراطي هو من صنع نظام الأسد
http://goo.gl/2SN7GV
رئاسة الجمهورية التركية / تصريح أردوغان
https://goo.gl/aWV1OG
ب ي د" تمنع معارضيها الأكراد من البقاء في مناطق سيطرتها بسوريا
http://goo.gl/JeH1yi
وكالة أناضول – عبد الباسط سيدا : "ب ي د" ينسق بشكل كامل مع النظام السوري وروسيا وإيران
http://goo.gl/Plse65
المونيتور : حوار مع إبراهيم برو رئيس المجلس الوطني الكردي
http://goo.gl/Pc73hx
ولاتي – صلاح بدر الدين : هجمات (ق س د) على شمال حلب تخدم المحور الثلاثي السوري- الإيراني – الروسي
http://goo.gl/M0x372
ولاتي - علي مسلم القيادي في PDK-S: امتداد(ق س د) نحو إعزاز يضع الكرد في مواجهة الجميع باستثناء النظام
http://goo.gl/ZSnP4J
ولاتي : حسن صالح : هناك تنسيق بين النظام السوري ووحدات حماية الشعب
http://goo.gl/6VbMgv
روابط لنماذج خطابات كاملة :
(*)ترك بريس : داود أوغلو" أن حزب الاتحاد الديمقراطي، ووحدات الحماية الشعبية لا يمثلان الأكراد
http://goo.gl/wFHnol
(*) قناة الجزيرة : الائتلاف السوري يهاجم الاتحاد الديمقراطي الكردي
http://goo.gl/dfGvCa
القدس العربي: أعضاء من المجلس الوطني الكردي يتهمون «الاتحاد الديمقراطي» بخلق قتال عربي ـ كردي
http://goo.gl/pnhK6b
روج آفا نيوز : شلال كدو: حزب (ب ي د) يعيق حل مشكلة الكرد في سوريا
https://goo.gl/kL6uuc
روج آفا نيوز :عبد الباسط سيدا: ب ي د استولى على كوردستان سوريا بدعم من النظام
https://goo.gl/q2Kd1S
 مراجع حول المجلس الوطني الكردي /الخلفية الحزبية – التأسيس – الانقسامات – الأعمال /
مركز كارنيغي للشرق الأوسط : ملف المجلس الوطني الكردي
http://goo.gl/Si7GSc
الشرق الأوسط : خارطة الأحزاب السياسية الكردية بسوريا
http://goo.gl/ZStBfa
مركز روج آفا للدراسات الإستراتيجية : الحركة السياسية الكردية بين عامي 1980-2010م
http://goo.gl/SYf0JL
الجمهورية : القواعد الاجتماعية للأحزاب الكرديّة السوريّة (1 من 2)
http://goo.gl/1orGIZ
كلكامش : خارطة التنظيمات الكردية في سوريا
http://goo.gl/L3MSbw
آرا نيوز : صراعات سياسية بين أحزاب المجلس الوطني الكردي قبل عقد مؤتمره الثالث
http://goo.gl/YjYov8

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة للمركز الكردي للدراسات

اي نشر او نسخ للمقالات والدراسات الخاصة للمركز دون أخذ الاذن يعرض الجهة الناشرة للمسائلة القانونية حسب القوانين الالمانية

 

© NLK 2014

.......................................

info@nl-k.net

http://www.nlka.net