كليمنس هوغ *
ثمة بشر لا يتحملون الظلم واللاعدالة والإهانة والخضوع. يبدأون في الكفاح ولا يستسلمون حتى ولو تخلصوا، كضحية، من حالة الظلم والعدالة. لكن مثل هؤلاء البشر، وفي لحظة ما، يضحون بكل شيء من أجل فكرة أو مبدأ. مثال على هؤلاء آلدار خليل، الرجل ذو الشارب الكث، والذي يبدو في الوهلة الأولى بأنه عامل ينتظر على مقعد عمومي في أي مكان، مكافحا من أجل قوت يومه. يمد لك يده مبتسما، ولكنه لا يستعمل سوى يد واحدة، لأن الأخرى غير موجودة. يظهر أحد كمي القميص فارغا. بدأ خليل رحلة النضال منذ أن كان طفلا. نظام الأسد كان ينتهك حقوق الكرد، يرفض هويتهم ويعادي لغتهم وأسمائهم. يقول خليل: " في اليوم الأول في المدرسة قرر المعلم منحي أسما عربيا. لم أعد أسمى بآلدار. أعتقدت بأن أسمي شيء سيء وغير مقبول. حتى الآن لا أستطيع نسيان هذا الشعور".

اِقرأ المزيد...

فريدريك جييردينك *
هل كان الأمر مختلفاً لو لم يُفز حزب العدالة والتنمية (AKP) بالأغلبية في الانتخابات البرلمانية التركية يوم الأحد الفائت؟. استناداً على مزاج هؤلاء الأشخاص الغير داعمين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية، سوف يكون رأيك مماثلاً. لكن الحقيقية هي أن الأمر لم يكن مختلفاً كثيراً. استبدادية أردوغان، فقط الثبات والإصرار، والبديل الصحيح يستطيعان التغلب عليها يوماً ما. فوز حزب العدالة والتنمية جاء بعد استخدام أردوغان لِسلاحَين قَذِرين: الأول: العنف ضد الحركة الكردية السياسية، من بينها حزب العمال الكردستاني(PKK) المُسلح، والثاني: الاستبداد.

اِقرأ المزيد...

جميل باييك *
العمليات الأخيرة التي شهدتها مدينة آمد وغيرها، والتي أستهدفت بعض عناصر تنظيم "داعش" اظهرت العلاقة الوثيقة بين هذا التنظيم والدولة التركية والحزب الحاكم فيها. المناطق والأحياء التي شهدات عمليات الدهم والقتل، معروفة بوقوعها تحت سيطرة قوات الاستخبارات والشرطة التركية. وهناك عشرات الأماكن والمناطق التي يحظر الاقتراب منها، لأنها تعد معاقل الأستخبارات والشرطة التابعة للحزب الحاكم. ارهابيو "داعش" استهدفوا وهم في بيوت متلاصقة في إحدى هذه الأماكن الحصينة والمغلقة. هذا دليل على أنهم كانوا في رعاية سلطات الحزب الحاكم وتحت أعين استخباراته.

اِقرأ المزيد...

كارني روس *
ربما تكون سوريا المكان الأخير الذي تتوقع أن تجد فيه تجربة مزدهرة من الديمقراطية المباشرة، ولكن لاحظتُ تغييراً جذريا قليلاً يحدث في الروافد الشرقية لهذا البلد الذي مزقته الحرب، حيث يعيش الكرد في منطقة معزولة معروفة باسم روج آفا. هنالك ملاحظة ربما تكون جديرة بالذكر، وهي بأن الفلسفة التي ألهَمتْ هذا الحكم الذاتي في تلك المنطقة مأخوذة من مفكر وسياسي أمريكي الأصل معروف على نطاق محدود وكان "ناشط بيئياً" أيضاً، وجدت أفكاره طريقها إلى سوريا عبر القائد الكردي المسجون حالياً داخل سجن جزيرة واقعة في بحر مرمره التركي. إنها قصة غريبة تربط الشرق الأوسط الذي مزقتهُ الحروب بالجزء الشرقي المنخفض من مدينة نيويورك الأمريكية.

اِقرأ المزيد...

ابراهيم مراد

حقوقيون، أساتذة باحثون، مهندسون، أطباء، وعمال، وُعِدوا ببلادٍ تشبهُ الجنة ووصفوها لهم  بترياقٌ الأوجاع، فما كان منهم إلا التوجه أفواجاً نحوها سعياً للوصول إليها والتمتع بنعيمها، هرباً من جحيم بلادهم المستمر منذُ خمسة أعوام  ، والذي خلّفَ مئات آلاف القتلى وما يزيد عن المليون ونصف جريح حسب إحصائيات حقوقية، لكن بعد الوصول إليها تفاجئوا وصُدِموا لما رأتهُ أعينهم، عشرات الآلاف من اللاجئين يعيشون ظروف مأساوية في تجمعات كبيرة داخل صالات رياضية وغرف كبيرة (مهاجع) يفصل العائلة عن الأخرى قطعة قماش لا غير، يشتركون استخدام الحمامات والمطبخ،  و كذلك في صفوف المدارس هذه هي الصورة الحالية للاجئين في ألمانيا التي استقبلتهم  بشكل عام والسوريين دون وضع خطط ومشروع عمل لهم على وجه الخصوص ويأتي ذلك كاستجابة إنسانية للوضع المأساوي الذي يعصف ببلدهم، وخلال تجولي في بعض مراكز استقبال ورعاية اللاجئين، حاولت الحديث مع العديد منهم ليتحدثوا عن قصتهم، منهم من وافق على ذلك، وآخرون اكتفوا بقول "الله يجازي من كان السبب".  

اِقرأ المزيد...

بافل باييف *
بالنسبة للمراقبين الذين تقتصر كتاباتهم على الحدود بالمعنى الاستراتيجي التقليدي، ثمة في كل يوم من التدخل العسكري الروسي في سوريا مفاجآت جديدة. الهجمات العشوائية الأخيرة ضد تركيا التي تدعم جماعات المعارضة المدربة من قبل وكالة الاستخبارات المركزية (التي ربما تكون ضمنها "داعش" أيضا) جاءت بالتزامن مع الانتهاكات المتعمدة للمجال الجوي التركي، وبعد ذلك بدأت الهجمات بصواريخ (كروز) من السفن الحربية الروسية في بحر قزوين. الدهشة تتسع، ودفعت بالكثيرين لإعادة تقييم للقدرات على إسقاط السلطة. أن روسيا تريد تحمل هذا المشروع ذو المخاطر العالية.

اِقرأ المزيد...

جوناثان ستيل *
أصبح الكرد السوريون الذين منعوا من التحدث بلغتهم الأصلية مستقلين، ولكن تحت ضغط وتهديد الفصائل المسلحة، فقد أصبح من الغريب رؤية تمثال الرئيس السوري السابق حافظ الأسد، الرجل السوري القوي السابق من الوهلة الأولى بعد أن حجب من الدوار في مركز  المدينة مدينة قامشلو. كما أن الكثير من الرموز المشابهة قد تم تمزيقها وتدميرها من قبل الحشود الغاضبة في معظم المدن السورية التي تم استردادها مؤخرا من قبل قوات الحكومة السورية  بعد معارك متقطعة. وبشكل مماثل تم تمزيق صورتي نجل الرئيس السابق والرئيس الحالي بشار الأسد المعلقة في الفرع المحلي لشركة "السورية للطيران"، والمتمثلة بصورة الشرطي الذي يلبس قبعة و زيا رسميا موحدا أبيض اللون، تلك الصورة المشابه لما هو مألوف في العاصمة دمشق في الساحات المرورية المزدحمة.

اِقرأ المزيد...

جميل باييك *
عندما أعلنت حركة التحرر الكردستانية عن نيتها في وقت إطلاق النار والبدء بهدنة جديدة، لم تلق حكومة حزب العدالة والتنمية أي بال، بل هددت بتوسيع الحرب والعمليات العسكرية. وفعلا زادت وتيرة الهجمات والقت السلطات القبض على عدد كبير من الساسة والنشطاء الكرد، وتواترت الحملات العسكرية. بل وجدت آلة الحرب التركية في وقف اطلاق النار من الجانب الكردي، فرصة للهجوم والحاق أكبر الأذى بالقوات الكردية. تحاول قوات الجيش التركي الآن السيطرة على المناطق الواقعة تحت سيطرة المقاتلين الكرد، وضرب حاكميتهم فيها، بالإضافة إلى تكثيف الهجوم على مناطق حق الدفاع المشروع وقواعد القوات الكردية.

اِقرأ المزيد...

ديفيد جولدمان *
ليست لدينا معلومات عن هوية مُنَفِذْ تفجيرات أنقرة يوم السبت الفائت، والتي راح ضحيتها 95 كردياً ونشطاء حلفاء لهم، لكن القول أن  حكومة الرئيس أردوغان بريئة هو تخمين ذو احتمال ضعيف، وكما يقول عضو البرلمان لطفو توركان في تغريدة لهُ على تويتر تعليقاً على التفجير "الهجوم الذي حَصَلْ إما أنهُ يعبر عن فشل الاستخبارات، أو أنها هي من قامت بتنفيذها". ويعيش أردوغان وضعاً مُحْرِجاً بعد مواجهة ظهور دولة كردية على حدود بلاده، وصعود الأحزاب الكردية داخل البلاد ووصولها إلى البرلمان، بالإضافة إلى تخلي كلٍ من روسيا والولايات المتحدة عنه، والخطر الموجود بالنسبة له الآن على المدى القصير هو قدرة حزب العدالة والتنمية (AKP) الحكم من جديد بعد الانتخابات البرلمانية الجديدة، والتي ستبدأ في الأول من شهر تشرين الثاني\نوفمبر القادم، أما الخطر على المدى المتوسط فهو قدرة الدولة التركية في الحفاظ على تماسكها.

اِقرأ المزيد...

بروس ريدل *
فلاديمير بوتين يسير على خطى رئيسه القديم في الاستخبارات الروسية يوري أندروبوف، والذي تولى حماية الاتحاد السوفياتي، وعمل في أفغانستان في عام 1979، وفشل في عمله في كابول. لينجح حيث فشل أندروبوف، سوف يحتاج بوتين إلى تكريس موارد كبيرة وقوى عاملة لإنقاذ بشار الأسد. ولكن هناك أيضا اختلافات كبيرة في التحديات التي تواجه البلدين، والتي تأتي في صالح بوتين. المملكة العربية السعودية ستكون عدوه المستمر، تماما كما كانت عدوا لأندروبوف.

اِقرأ المزيد...

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة للمركز الكردي للدراسات

اي نشر او نسخ للمقالات والدراسات الخاصة للمركز دون أخذ الاذن يعرض الجهة الناشرة للمسائلة القانونية حسب القوانين الالمانية

 

© NLK 2014

.......................................

info@nl-k.net

http://www.nlka.net