فراس قصاص *
يخيل للمرء انه من غير الممكن أبدا أن يتفق نظام بشار الأسد وغالبية معارضيه على أية قضية سورية رئيسية. و أنهما يقفان على طرفي نقيض من كل المسائل الجوهرية المتعلقة بقضية الدولة و المجتمع، السلطة و الديمقراطية، وهو ما يبدو معقولا على الأقل،بالنظر إلى الموقع الذي يتخذه كلا الطرفين إزاء الآخر طوال السنين الست الماضية من عمر ثورة الشعب السوري.غير أن ملفا واحدا مهما و أساسيا أظهر و بحدة أن تطابق موقفهما أمر حاصل بالفعل وأن العلاقة بينهما ليست تناقضية إلى ذالك الحد.

اِقرأ المزيد...

(زكريا زكريا – لويسا لوف لوك)
هربوا من جميع أرجاء البلاد: حوالي مليون شخص، جاءوا من كل مكان في سوريا هربا من القتال لكنهم لم يتمكنوا من دفع رسوم المهربين للذهاب بعيداً، وهم الآن محاصرون جميعا في محافظة واحدة، شمال غرب سوريا، ينظرون للهدنة القائمة منذ أسابيع بعيون الريبة والخوف وانعدام الثقة.
المنطقة الواسعة الممتدة على طول الحدود الجنوبية لتركيا باتت اليوم المَعقِل الأخير للمعارضة. وفي الأشهر المقبلة قد تمثل التحدي الأكثر شدة ودموية لقوات الرئيس السوري بشار الأسد، التي تحارب من أجل السيطرة على المناطق التي خسرتها لصالح مقاتلي المعارضة بعد اندلاع التمرد عام 2011.

اِقرأ المزيد...

بقلم :عبد الله أياسون
تبنّت لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأمريكي خطاباً شديد اللهجة ضد الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان و كشفت عن قلقها الشديد حيال حملة القمع الوحشية ضدّ المتظاهرين تزامناً مع زيارة الرئيس أردوغان إلى واشنطن مؤخراً. وفي تصويت بالإجماع أدانت اللجنة أيضاً و بشكل منفصل تركيا بسبب الهجوم العنيف على متظاهرين سلميين  خارج مقر إقامة السفير التركي في العاصمة واشنطن أثناء دخول الرئيس أردوغان إلى المبنى.

اِقرأ المزيد...

الكاتب:The Economist
يواجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مشكلات في إعادة إصلاح الضرر الذي ألحقه بعلاقاته مع الغرب.
أمضى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الجزء الأول من العام الجاري، في إهانة حلفائه في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، واضعاً نُصبَ عينيه هدفاً جزئياً متمثلاً بإثارة استياء القوميين الأتراك في الداخل بهدف الفوز بالاستفتاء الدستوري الذي يعطيه صلاحيات الحكم الاستبدادي تقريباً. وتمكن الرئيس التركي لاحقاً من الفوز باستفتاء نيسان الفائت ويحاول منذ ذلك الحين إصلاح علاقاته المتضررة مع الغرب. ولكن كما أظهرت قمة حلف الناتو في الخامس والعشرين من شهر أيار الجاري، فإن محاولاته الساحرة لفعل ذلك لا تسير على ما يُرام.

اِقرأ المزيد...

الكاتب: (Dion Nissenbaum)   | وول ستريت جورنال
أعلن مسؤولون أمريكيون يوم الاثنين الفائت أن القوات الأمريكية تعتزم تزويد القوات الكردية في سوريا بأسلحة مضادة للدبابات في إطار معركتهم ضد تنظيم "داعش"، تحرك من شأنه أن يسمح لهم باستهداف العربات المصفحة المُستخدمة في العمليات الانتحارية ولكنه سيعطيهم القدرة على ضرب الدبابات التركية العاملة في سوريا.
وانقسم مسؤولون في إدارة ترامب حول تزويد القوات الكردية المعرفة باختصار YPG بأسلحة مضادة للدبابات. تحاول إدارة ترامب تحقيق التوازن بين احتياجات المعركة على الأرض واعتراضات تركيا، التي تعتبر القوات الكردية خطراً إرهابياً. وتأتي خطط البنتاغون هذه في وقت يستعد فيه رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء لقاء الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في البيت الأبيض، حيث من المتوقع أن تكون قضية تسليح وحدات حماية الشعب الملف الرئيسي على الطاولة.

اِقرأ المزيد...

آلدار خليل | عضو حركة المجتمع الديمقراطي TEV DEM
في خضم الحرب ضد الدولة الإسلامية “داعش”، يقوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقصف قرانا وقواتنا بناء على ادعاء كاذب تماماً.
في الشهر الماضي، قام الرئيس التركي أردوغان بقصف قرانا في شمال سوريا. وراح ضحية الغارات بعض جنودنا وأدت إلى تصعيد الصراع بيننا وبين تركيا تزامناً مع انخراطنا  في معركة تاريخية إلى جانب قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لاستعادة الرقة وإنهاء حكم إرهاب الدولة الإسلامية “داعش”.

اِقرأ المزيد...

الكاتب:  (Jamie McIntyre) | واشنطن إيكسامينر
كالعلاقة الزوجية المستمرة للحفاظ على الأطفال، لا تزال كل من الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا تُطلقان التصريحات اللطيفة في العلن، إلا أنهما يستشيطان غضباً ويتباعدان عن بعضهما البعض سراً.

اِقرأ المزيد...

هافنغتون بوست
نيويورك- في مقابلة أُجريت الأسبوع الماضي مع ديفيد فيليبس، مدير برنامج بناء السلام  والحقوق في مؤسسة جامعة كولومبيا لدراسات حقوق الإنسان ورئيس لجنة المصالحة الأرمينية التركية (تارك) بين عامي 2001 و  2004 حول التطورات بشأن مثلث تركيا – أمريكا – الشرق الأوسط و هو الموضوع الذي تناوله السيد فيليبس بكثير من الإفاضة في كتابه " حليف غير موثوق: تركيا في ظل حكم ديكتاتورية أردوغان".

اِقرأ المزيد...

الكاتب: فايننشال تايمز
 فشل وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، في تهدئة العلاقات مع تركيا بعد إجرائه محادثات متوترة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تركزت على الملف السوري وقضية تسليم أنقرة الداعية التركي فتح الله غولن.  
ووفقاً لمسؤول تركي فإن محاولة أنقرة التي تأمل في إعادة العلاقات إلى مجراها السابق مع الولايات المتحدة بعد وصول الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب، كانت مُحبِطة. السيد تيلرسون أظهر القليل من الحركة بخصوص القضايا الرئيسية التي تُباعد بين أعضاء حلف الناتو: الدعم الأمريكي المقدم للقوات الكردية السورية التي تعتبرها تركيا مجموعة إرهابية، مطالبة تركيا بتسليم فتح الله غولن (الشيخ الديني الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة)، وأخيراً قضية اعتقال المدير العام لإحدى البنوك المملوكة من قبل الحكومة التركية في نيويورك الأسبوع الجاري وفقاً لما صرح مسؤولون.

اِقرأ المزيد...

القسم الثاني
البروفيسور دونالد ماثيوس – توماس جيفري ميلي| جامعة كامبريدج
إحدى الأجزاء الأكثر إثارة للانتباه في سردية أوجلان هي الاهتمام الوثيق الذي يوليه لقضية النظام الأبوي والروابط التي يقيمها بين القمع الذي تتعرض له النساء بشكل خاص والقمع بشكل عام. ويوازن أوجلان في تحليل النظام البطرياركي بـ "استعباد النساء" وشخصّها عبر القول إنه "المجال الاجتماعي الأكثر عمقاً وتنكراً حيث يمكن إدراك جميع أنواع الاستعباد والقمع والاستعمار" (الكونفدرالية الديمقراطية | صـ 17).

اِقرأ المزيد...

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة للمركز الكردي للدراسات

اي نشر او نسخ للمقالات والدراسات الخاصة للمركز دون أخذ الاذن يعرض الجهة الناشرة للمسائلة القانونية حسب القوانين الالمانية

 

© NLK 2014

.......................................

info@nl-k.net

http://www.nlka.net