Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

كرم المركز الكردي للدراسات، السبت المصادف 07.01.2017، الكاتب والسياسي الكردي بـلال حسن، حيث أقام المركز في مقره بمدينة "بوخوم" غرب ألمانيا حفلا حضره عدد من الكُتاب والمثقفين الكُرد تكريماً للكاتب.
وتخلل الحفل الذي افتتحه عادل علي  عدد من الكلمات استعرضت محطات من حياة الكاتب السياسية ومؤلفاته في خدمة الثقافة الكردية، ثم ألقيت كلمات كل من  كلمة الاستاذ يوسف خالدي ، الروائي حليم يوسف، والدكتور كمال سيدو، والفنان حكيت جميل "بانكين"، والدكتور محمد زينو، حيث اشاد جميع المتحدثين بالمسيرة النضالية الطويلة للكاتب ودوره في تأسيس الحركة السياسية الكردية في سوريا منذ خمسينيات القرن الماضي، منوهين بدوره الريادي في تطوير الأدب الكردي.
كما ألقى الاستاذ بلال حسن كلمة شكر فيها اللفتة من قبل المركز الكردي للدراسات والقائمين عليه، موجزا مسيرته النضالية الممتدة لسبعين عاما، والتي بدأت من عمله مع الحزب الشيوعي السوري، ثم تركه الحزب للمشاركة في تاسيس أول حزب كردي، وهو الحزب الحزب الديمقراطي الكردستاني.
ومن أبرز ما لفت الانتباه لقاءه مع الرئيس السوري احمد الخطيب سنة 1970 بوفد مؤلف من الشاعر الراحل جكرخوين والسياسي الراحل عزيز داود، وتقديمهم للمطالب الكردية للدولة السورية. ثم استعرض أسباب تركه العمل الحزبي وتوجهه لجمع الثرات الشفهي الكردي، حيث وضع قواميس باللغة الكردية والعربية وجمع عددا كبير جدا من  الحكم والأمثال الشعبية الكردية والتعليق عليها في أكثر من كتاب.
 ولد بلال حسن في قرية "خلاكا" التابعة لمقاطعة عفرين، وانضم عام 1947 في بداية مسيرته السياسية للحزب الشيوعي السوري، ثم انضم للحزب الديمقراطي الكردستاني - سوريا في 1957 مع بداية تأسيسه.
ومن أبرز ما أنجزه الباحث بلال حسن إشعاله ولأول مرة في مقاطعة عفرين، عام 1960 نار نوروز، و أطلق عليه من قبل الجماهير في منطقة عفرين اسم "بطل نــوروز".
وعن هذه الحادثة يقول حسن: "جاء إشعال نيران نوروز كتحد للنظام السوري الذي اعتقل قادة الحركة السياسية الكردية، وعمل على بث روح الاستسلام بينهم من خلال الادعاء بأن حركتهم انتهت ولم يعد لها وجود بعد اعتقالهم، ولهذا كان قرار إشعال النار على قمم جبال عفرين، وهو ما حصل وكان له صدى كبير كرديا، وأحدث رعبا لدى النظام السوري الذي قرر إدخال قوات الجيش إلى عفرين.
انتقل بلال حسن في 2004 للعيش في ألمانيا ليتابع مسيرته في جمع وكتابة الأدب الكردي، حيث ألف مجلدات ضخمة عن الحكم والأمثال الكردية بعمل امتد لعقود، وكذلك المجلد الضم الذي رأى النور أخيرا، وهو قاموس كردي ـ عربي، فيما يٌنتظر طبع عدد آخر من الكتب منها مذكراته الشخصية.

جميع حقوق النشر محفوظة للمركز الكردي للدراسات

اي نشر او نسخ للمقالات والدراسات الخاصة للمركز دون أخذ الاذن يعرض الجهة الناشرة للمسائلة القانونية حسب القوانين الالمانية

 

© NLK 2014

.......................................

info@nl-k.net

http://www.nlka.net

http://www.nl-k.net

http://www.nl-k.com